عبدالله ناس يصنع مليونيرا من شاب مقيم بالمنامة!

باسم ، مهاجر يبلغ من العمر 32 سنة يعيش في البحرين ، لم يعتقد ولو للحظة أن مصيره سيقوده إلى تصدر عناوين الصحف في وطنه و أن يصبح أحد قصص النجاح في البحرين.

يعود ذلك إلى أواخر 2020، و أثناء عودته من العمل ، صادف باسم إعلانًا يروج لفرصة الأستثمار في شركة حديثة المنشأ وهي شركة عبدالله ناس للإستثمار والتداول.

فمن خلال علمه بسمعة وريادة عبدلله ناس في عالم الأعمال ، قرر باسم الإستثمار ببعض مدخراته في الشركة دون ترددٍ.

فقام بالتسجيل مجانًا من خلال تقديم بياناته، وسرعان ما اتصل به أحد المستشارين الذي أمده بالمزيد من الشروحات حول عالم التداول والاستثمار، وفتح له فرصة الإنضمام.

في غضون أيام، تمكن باسم من الولوج الى منصة التداول حيث تم ربطه بمدير أعمال خاص ساعده بالقيام بأول تداولاته.

وبعد شهرين، نشرت عدة مواقع إعلامية أخبارا تفيد بأن الشركة قد تم اختيارها كواحدة من أكثر منصات التداول ابتكارًا وربحًا في دول الخليج، مع تنبؤات مشرقة بفضل نشاطها في سوق العملات الرقمية المزدهر. مما أدى إلى تدفق آلاف طلبات الانخراط لمستثمرين جدد.

وبعد مضي أسبوع واحد، علقت الشركة قبول أي طلبات إضافية. فلم يصدق باسم الامر. فلأول مرة كان واحداً من القلائل السعداء الذين انتهزوا فرصتهم الذهبية.

فاندفع بقلق إلى حسابه ورأى أن 1000 دينار قد نمت إلى 12752، كل ذلك دون أي مجهود يذكر! “في البداية لم اصدق الامر، و اجتاحتني زوبعةٌ من المشاعر لدرجة أنني اتصلت على الفور بمدير أعمالي الذي أكد لي الأرقام وهنأني لكوني من بين أفضل المستثمرين أداءً في الشركة “.

كما سأله عما إذا كان يريد إعادة استثمار مكاسبه للاستفادة الكاملة من ديناميكية السوق المزدهرة حاليا .

فوافق باسم على اقتراحه. لم تمضي بضعة اشهر حتى أعلنت الشركة عن اسم باسم من اصل ثلاث اشخاص اخرين الذين تجاوزوا عتبة المليون دينارا.

وفي نطاق آخر وتحث ضغط طلبات الإنخراط المتزايدة، قامت الشركة على لسان رئيسها التنفيذي بتقديم وعد بفتح 500 حساب استثماري إضافي قبل شهر رمضان.

لطلب الانخراط يكفي ملء الاستمارة أدناه.